الثوم في الأسواق اللبنانية: سمّ بطيء! نرجو تحذير أهلنا ونشر الوعي من أجل صحة من نحب وعدم شراء هذا النوع من الثوم لمنع استهتار التجار بسلامة #الغذاء

الثوم في الأسواق اللبنانية: سمّ بطيء! نرجو تحذير أهلنا ونشر الوعي من أجل صحة من نحب وعدم شراء هذا النوع من الثوم لمنع استهتار التجار بسلامة #الغذاء

- ‎فيصحة و جمال
141543

ظاهرة خطيرة: الثوم الصيني يسيطر على الأسواق اللبنانية وهو مليء بالكيماويات والمواد الحافظة.
ليس في لبنان فقط بل أيضا في عدة دول من العالم. يغزو الثوم الصيني اسواق بيروت ولبنان لرخص ثمنه وتوفره على مدار العام وطول أمد حياته على رفوف المتاجر دون أن ينضب. إلا أن عواقب استهلاك هذا الثوم المصنع تجعله ضررا على صحة المستهلك بدل من أن يكون الثوم مصدرا للفوائد الغذائية وتقوية المناعة.

ليتم تصدير الثوم الصيني إلى العالم يتم رشه بمواد حافظة (methyl bromide) كي لا يتعفن أثناء الشحن وكي يدوم فترة أطول في المتاجر. وليس هذا فحسب بل إن التجار المصدرين يقومون برش الثوم بمبيض كيمياءي (كلور) لجعل القشور أنصع بياضا مما يشجع المستهلك على شراءه ولإعطاء مظهر المنتج الطازج بدل مظهر القشر المتيبس! كما أظهرت البحوث أن الثوم الصيني يحتوي على كميات من الرصاص والسالفيت السام.
الحل بكل بساطة هو بعدم شراء الثوم الصيني واستهلاك الانتاج المحلي او المستورد من بلدان أخرى. كما أنه من السهل جدا زراعة الثوم في المنزل في أي وعاء او حوض او في اي تربة دون حاجة للرعاية وبذلك يضمن المستهلك أفضل مصدر لهذا المغذي الهام.
ولمعرفة الثوم الصيني من غيره يكفي النظر إلى أسفل الكوز حيث لا توجد بقايا جذور في الثوم الصيني. كما أن وزنه خفيف جدا وطعمه غير حاد أبدا.
نرجو تحذير أهلنا ونشر الوعي من أجل صحة من نحب وعدم شراء هذا النوع من الثوم لمنع استهتار التجار بسلامة الغذاء.

لا تنسى الاعجاب بصفحتنا على الفايسبوك : Lebanese Media & News

You may also like

شاب تزوج من أخته ولم يكتشف إلا بعد الإنجاب.. والأزهر يحدد موقفه الشرعي

تلقى مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية سؤالًا من