نجل محمد مرسي يصف وجه والده واللحظات الأخيرة قبل دفنه

نجل محمد مرسي يصف وجه والده واللحظات الأخيرة قبل دفنه

- ‎فياقليمي و دولي

المصدر : Euronews

تحدث عبد الله، ابن الرئيس السابق محمد مرسي عبر صفحته في فيسبوك يوم السبت، عما شاهده واخوته خلال وداعهم لجثمان والدهم، في مستشفى سجن طرة، بعد 10 ساعات من وفاته، أثناء عملية غسله وتكفينه.

واعتبر عبد الله في منشوره أن ما شاهده واخوته هو بشريات لمحبي والده، وأنها عبارة عن علامة وكرامة من الله يمكن تأويلها برفضه الظلم بقلبه ولسانه ووجه على حد تعبيره.

وكتب في المنشور أن أبنائه الأربعة، بمن فيهم أسامة المعتقل، وابنة مرسي وزوجته وعدد من مندوبي الأجهزة العسكرية دخلوا الغرفة التي فيها جثمان مرسي.

وكتب:” بعدما أغلقنا الباب ونظرنا إلى وجه الرئيس الشهيد الذي بدا منذ لحظات عابساً كعادته مع هؤلاء الظالمين وجدناه تغير الي غير تلك الملامح إذ بدا رحمه الله هادئ الوجه مطمئن الملامح، بدأنا بالدعاء له وتوديعه وتقبيله ثم بدأ الغسل وإذا بوجه الرئيس الشهيد وجسده يتغير إلى الوجه المضيء البشوش المبتسم.”

وألمح عبد الله إلى أن وجه والده ازداد ابتساما وتهللا كلما زادوا غسل جسده، وأن وجهه تهلل وازداد بياضا مع سماع أذان الفجر.

وبحسب المنشور فقد دفُن محمد مرسي في مقابر مرشدي جماعة الإخوان المسلمين في دينة نصر، بجوار المرشد العام الأسبق لجماعة الاخوان المسلمين.

وتوفي الرئيس المصري السابق محمد مرسي، أول رئيس مصري منتخب في تاريخ مصر الحديث، في 18 من الشهر الجاري عن عمر يناهز 68 عاما في قاعة محكمة أثناء النظر في قضية متهم فيها بالتخابر.

وقال التلفزيون الرسمي نقلا عن مصدر طبي إن مرسي توفي إثر نوبة قلبية مفاجئة خلال جلسة محاكمته.

وقال المصدر إن مرسي، الذي كان يعاني من ورم حميد، كان يتلقى الرعاية الصحية المستمرة.

You may also like

وزير العمل لن يتراجع عن تنفيذ القانون ومحور الممانعة يقف وراء التحركات الفلسطينيّة

شدد عضو كتلة “الجمهورية القوية” النائب وهبة قاطيشة